يَا رَبُّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)

قراءات يوم السبت 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

رسالة القدّيس يوحنّا الثالثة
أيُّها ٱلحَبيب، إِنَّكَ تَعمَلُ عَمَلَ ٱلمُؤمِنِ فيما تَصنَعُ لِلإِخوَة، وَأَنتَ تَصنَعُهُ لِأُناسٍ غُرَباء. وَقَد شَهِدوا لَكَ عِندَ ٱلكَنيسَةِ بِٱلمَحَبَّة. وَتُحسِنُ عَمَلًا إِذا زَوَّدتَهُم في سَفَرِهِم بِما يَليقُ بِٱلله، لِأَنَّهُم خَرَجوا مِن أَجلِ ٱلِٱسمِ ٱلكَريم، وَلَم يَأخُذوا شَيئًا مِنَ ٱلوَثَنِيّين. فَعَلَينا أَن نُرَحِّبَ بِأَمثالِ هَؤُلاءِ لِنَكونَ مُعاوِنينَ لِلحَقّ.
سفر المزامير
أَلطّوبى لِمَن يَتَّقي ٱلمَولى بِوَصاياهُ يُسَرُّ كُلَّ ٱلسُّرور جَليلًا في ٱلأَرضِ يَكونُ نَسلُهُ دائِمةٌ هِيَ ٱلبَرَكَة عَلى أَبناءِ ٱلصّالحين هَناءَةٌ وَرَخاءٌ سائِدانِ في بَيتِهِ وَصَلاحُهُ إِلى ٱلأَبَدِ مُقيم ظَهَرَ في ٱلظُّلمَةِ نورًا لِلمُستَقيم حَنّانٌ صِدّيقٌ رَحيم طوبى لِمَن كان مِنَ ٱلمُقرِضينَ ٱلعاطِفين يُدَبِّرُ بِٱلإِنصافِ ما لَهُ مِن شُؤون كَلّا، لَن يَتَزَعزَعَ أَبَدا لِأَنَّ لِلصِّدّيقِ ذِكرًا مُخَلَّدا
إنجيل القدّيس لوقا
في ذَلِكَ ٱلزَّمان، ضَرَبَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ مَثَلًا، في وُجوبِ ٱلمُداوَمةِ عَلى ٱلصَّلاةِ مِن غَيرِ مَلَل. فَقال: «كانَ في إِحدى ٱلمُدُنِ قاضٍ لا يَخافُ ٱللهَ وَلا يَهابُ ٱلنّاس. وَكانَ في تِلكَ ٱلمَدينَةِ أَرمَلَةٌ تَأتيهِ فَتَقول: أَنصِفني من خَصمي. فَأَبى عَلَيها ذَلِكَ مُدَّةً طَويلَة، ثُمَّ قالَ في نَفسِهِ: أَنا لا أَخافُ ٱللهَ وَلا أَهابُ ٱلنّاس. وَلَكِنَّ هَذِهِ ٱلأَرمَلَةَ تُزعِجُني، فَسَأُنصِفُها لِئَلّا تَظَلَّ تَأتي وَتَصدَعَ رَأسي». ثُمَّ قالَ ٱلرَّبّ: «ٱسمَعوا ما قالَ ٱلقاضي ٱلظّالِم. أَفَما يُنصِفُ ٱللهُ مُختاريهِ ٱلَّذينَ يُنادونَهُ نَهارًا وَلَيلًا، وَهُوَ يَتَمهَّلُ في أَمرِهِم؟ أَقولُ لَكُم: إِنَّهُ يُسرِعُ إِلى إِنصافِهِم. وَلَكِن، مَتى جاءَ ٱبنُ ٱلإِنسان، أَتُراهُ يَجِدُ ٱلإيمانَ عَلى ٱلأَرض؟»
التعليق الكتابيّ إسحَق السريانيّ
طوبى للإنسان الذي يعرف ضِعفه الخاص. لأنّ هذه المعرفة الذاتيّة هي أساس وأصل ومَصدر كل صلاح... حين يعلم الإنسان أنه فاقدٌ للعون الإلهي، حينها يُصلّي بكثرة. وكلّما صلّى ازداد قلبه تواضعًا... عندما يكون قد فهم كل ذلك، حينها يحمل الصلاة في نفسه وكأنّها كنز ثمين. وعمق فرحه يجعل من صلاته عربون شكر لا يوصف. تلك المعرفة تسمو به فيُعجب بنعمة الله ويرفع صوته ويسبّح الله ويمجّده، ويُعرب له عن شكره ويتكلم بأوْج الاندهاش. مَن أدرك بالحق وليس بالخيال أنّه قد حصل على تلك الدلائل وقد اختبر خبرة كهذه، هو مَن يفهم ما أقول وأن لا شيء يستطيع أن يناقضه. لكن عليه أن ينقطع عن رغبته في الأمور التافهة. ليَثبت في الله بالصلاة المستمرّة خوفًا من أن يُحرم من غزارة العون الإلهي. تُعطى كل هذه الخيرات للإنسان حين يقترب من الله من خلال ثباته في الصلاة. وبمقدار اقترابه من الله بصمود، بمقدار ما يغمره الله بمواهبه ولا يحرمه من نعمته وذلك بسبب تواضعه العميق. لأن إنسانًا كهذا هو كالأرملة التي لا تكفّ عن مراجعة القاضي كي يحكم بالعدل ضدّ خصمها. إن الربّ برحمة يُرجئ سكب نِعمه كي يحثّ هذا الاستمهال يحثّ الإنسان على الاقتراب منه والمكوث قرب مَن يُمطر عليه خيره طالما هو بحاجة إليه.
بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ إِلَهٌ وَاحِدٌ. آمِينَ

قانون الإيمان

بِالْحَقِيقَةِ نُؤْمِنُ بِإِلَهٍ وَاحِدٍ، الله الآب، ضَابِطِ الْكُلِّ، خَالِقِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، كُلِّ مَا يُرَى وَمَا لا يُرَى. نُؤْمِنُ بِرَبٍّ وَاحِدٍ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، ابْنِ اللَّهِ الْوَحِيدِ، الْمَوْلُودِ مِنَ الآبِ قَبْلَ كُلِّ الدُّهُورِ، نُورٍ مِنْ نُورِ إِلَهٍ حَقٍّ مِنْ إِلَهٍ حَقٍّ، مَوْلُودٍ غَيْرِ مَخْلُوقٍ، مُسَاوٍ للآبِ فِي الْجَوْهَرِ، الَّذِي بِهِ كَانَ كُلُّ شَيْءٍ. هَذا الَّذِي مِنْ أَجْلِنَا نَحْنُ الْبَشَرُ، وَمِنْ أَجْلِ خَلاصِنَا، نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ، وَتَجَسَّدَ مِنْ الرُوحِ الْقُدُسِ وَمِنْ مَرْيَمَ الْعَذْرَاءِ، وَتَأَنَّسَ. وَصُلِبَ عَنّا عَلَى عَهْدِ بَيْلاطِسَ الْبِنْطِيِّ. وَتَأَلَّمَ وَقُبِرَ وَقَامَ مِنْ بَيْنَ الأمواتِ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ كَمَا فِي الْكُتُبِ، وَصَعِدَ إِلَى السَّمَاوَاتِ، وَجَلَسَ عَنْ يَمِينِ أَبِيه، وَأَيْضًا يَأْتِي في مَجْدِهِ لِيُدِينَ الأَحْيَاءَ وَالأَمْوَاتِ، الَّذِي ليس لِمُلْكِهِ انقضاء. نَعَمْ نُؤْمِنُ بالِرُوحِ الْقُدُسِ، الرَّبِّ الْمُحْيِي الْمُنْبَثِقِ مِنْ الآبِ وَالاِبْنِ. نَسْجُدُ لَهُ وَنُمْجِدُهُ مَعَ الآبِ وَالاِبْنِ، النَّاطِقِ فِي الأَنْبِيَاءِ، وَبِكَنِيسَةٍ وَاحِدَةٍ جَامِعَةٍ مُقَدَّسَةٍ رَسُولِيَّةٍ، وَنعْتَرَف بِمَعْمُودِيَّةٍ وَاحِدَةٍ لِمَغْفِرَةِ الْخَطَايَا، وننتظر قِيَامَةَ الأموات وَحَيَاةَ الدَّهْرِ الآتِي. آمِينَ

الصلاة الربانية

أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضاً لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ

السلام الملائكي

السَّلامُ عليكِ يا مريَم، يا مُمتلئةً نعمةً، اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ، وَمُبَارَكَةٌ ثَمَرَةُ بَطْنِكِ سيدّنا يَسُوعَ الْمَسِيحِ. يا قدِّيسة مَرْيَم، يا والدةَ الله، صلِّي لأَجلِنا نحنُ الخطأة، الآنَ وفي ساعةِ موتِنا. آمِينَ

يا ملك السلام

يا ملك السلام، اعطنا سلامك، قرر لنا سلامك، واغفر لنا خطايانا.
فرق أعداء الكنيسة، وحصنها، فلا تتزعزع، إلى الأبد.
عمانوئيل إلهنا، فى وسطنا الآن، بمجد أبيه، والروح القدس.
ليباركنا كلنا، ويطهر قلوبنا، ويشفى أمراض، نفوسنا وأجسادنا.
نسجد لك أيها المسيح، مع أبيك الصالح، والروح القدس، لأنك أتيت وخلصتنا.

صلاة الشكر

فَلْنشْكُرّ صَانِعَ الخَيراتِ الرَّحُومَ الله أبَا رَبِّنَا وإلهِنَا ومُخَلِصَنا يَسُوعِ المسِيحِ. لأنَّهُ سَتَرنَا، وأعَانَنَا، وحَفِظَنا، وقَبِلَنا إليهِ، وأشْفَقَ عَلينَا، وعَضَّدنَا، وأَتَى بنا إلى هَذِهِ السَّاعَة. هُو أيْضاً فَلْنَسْأَلَهُ أنْ يَحْفَظَنا فى هَذَا اليَومِ المقَدَّسِ وكُلِّ أيَّامِ حَيَاتنَا بكلِّ سَلامِ. الضَّابِطُ الكُلّ الرَّبُ إلَهنَا.

أيُّهَا السَّيِدُ الرَّبُّ الإلَه ضَابطُ الكُلِّ أبُو ربِّنَا وإلهنَا ومُخَلصَّنَا يَسُوعِ المسِيح نَشْكرُكَ عَلَى كُلِّ حالٍ، ومِنْ أجْل كلِّ حَالٍ، وفى كُلِّ حالٍ، لأنَّكَ سَترْتَنا، وأعَنْتَنا، وحفِظْتنَا، وقَبلْتنَا إليْكَ، وأشْفَقْت عَلينا، وعَضَّدْتَنَا، وأتَيتَ بِنَا إلىَ هَذِه السَّاعةِ.

من أجْلِ هَذَا نَسْألُ ونَطْلبُ مِنْ صَلاحِكَ يَامُحبَّ البَشَر، امْنَحنَا أنْ نُكْملَ هذا اليَوْمَ المقَدَّسَ وكلّ أيَّامِ حَياتِنَا بِكلِّ سَلامٍ مَعَ خَوفِكَ، كُلُّ حَسَدٍ، وكلُّ تَجربَةٍ. وكلُّ فِعْلِ الشَّيْطانِ، ومُؤامَرةِ النَّاسِ الأشْرارِ، وقِيام الأعْدَاءِ الخَفيِّينَ والظَّاهِرينَ، إنْزَعهَا عنَّا وعَنْ سَائِرِ شَعْبكَ وعَنْ مَوضِعِكَ المقَدَّسِ هَذا. أمَّاَ الصَّالِحاتُ والنَّافعاتُ فَارزُقْنا إيَّاهَا. لأنَّكَ أنْتَ الذِى أعْطَيتَنا السُّلْطانَ أنْ ندوسَ الحَيَّاتِ والعَقارِبَ وكُلَّ قوَّةِ العَدوِّ.

ولا تُدْخِلنَا فى تَجربَةٍ، لَكنْ نَجِّنا مِنَ الشِّرِّيرِ. بالنِّعْمةِ والرَّأْفَاتِ ومَحبَّة البَشرِ اللَّواتِى لإبْنِك الوَحيدِ ربِّنا وإلهِنَا ومُخلِّصِنا يَسُوعِ المسيحِ. هَذَا الذِى مِنْ قِبَلِه الَمجْدُ والإكْرام والعزَّةُ والسُّجودُ تَلِيقُ بكَ مَعهُ مَعُ الرُّوحِ القُدُسِ الَمحْيى المسَاوِى لَكَ الآنَ وكلَّ أوَانٍ وإلىَ دَهرِ الدُّهُورِ. آمين

قدوس قدوس قدوس

قُدّوسٌ قُدّوسٌ قُدّوسٌ رَبُّ الصَّباؤوتِ. السَّماءُ والأرْضُ مَمْلوءتانِ مِنْ مَجْدكَ وكَرامَتكَ. إرْحَمْنا يا اللَّهُ الآبُ ضابِطُ الكُلِّ، أيُّها الثّالوثُ القُدّوسُ إرْحَمْنا. أيُّها الرَّبُّ إلهُ القُوّاتِ كُنْ مَعَنا، لأنَّهُ لَيسَ لَنا مُعينٌ فى شَدائِدنا وضيقاتِنا سِواكَ. حلّ واغْفِرْ واصْفَحْ لَنا يا اللَّهُ عَنْ سَيِّئاتِنا الَّتى صَنَعْناها بإرادَتِنا والَّتى صَنَعْناها بغَيرِ إرادَتنا، الَّتى فَعلْناها بمَعرِفةٍ والَّتى فَعلْناها بغَير مَعْرِفةٍ، الخَفيَّةِ والظاهِرةِ، يا رَبُّ اغْفِرها لَنا مِنْ أجْلِ إسْمِكَ القُدّوسِ الَّذى دُعى عَليْنا. كَرحْمتِكَ يا رَبُّ ولا كَخَطايانا.

التحليل

نَشْكُركَ يا مَلِكنا المتَحنِّنْ، لأنَّكَ مَنَحتَنا أنْ نَعبُر هَذا اليَوْمِ بِسَلامَةٍ وأتَيْتَ بِنا إلَى المَساءِ شاكِرينَ، وجَعلْتَنا مُسْتحِقّينَ أنْ نَنْظُر النّورَ إلَى الَمَساءِ. اللَّهُمَّ اقْبَلْ تَمْجيدَنا هَذا الَّذى صارَ الآنَ، ونَجِّنا مِن حِيَلِ المُضادِّ، وابْطِلْ سائِرَ فِِخاخِهِ المنْصوبَةِ لَنا. هَبْ لَنا فى هَذِه اللَّيْلَةِ المقْبِلَةِ سَلامَةً بِغَيْرِ ألَمٍ ولا قَلَقٍ ولا تَعَبٍ ولا خَيالٍ، لِنَجْتازَها أيْضاً بسَلامٍ وعَفافٍ، ونَنْهَضُ للتَّسابيحِ والصَّلَواتِ كُلَّ حيٍن وفى كُلِّ مَكانٍ نُمجِّد إسْمَكَ القُدّوسَ فى كُلِّ شَئٍ مَعَ الآبِ غَيْرِ المدْرَكِ ولا المبْتَدئ. والرّوحِ القُدُسِ المحْيي المُساوى لَكَ الآنَ وكُلّ أوانٍ وإلَى دَهرِ الدُّهور آمين

صلاة إرحمنا يا الله

إرْحَمْنا يا اللَّهُ ثمَّ إرْحَمْنا، يا مَنْ فى كلِّ وقْتٍ وكلِّ ساعَةٍ، فى السَّماءِ وعلَى الأرْض مَسْجودٌ لَهُ ومُمجَّدٌ، المسيحُ إلَهنا الصّالحُ الطَّويلُ الرّوحِ الكثيرُ الرَّحْمةِ الجَزيلُ التَّحنُّنِ، الَّذى يُحبُّ الصِّدّيقيَن ويَرْحمُ الخُطاةَ الَّذينَ أوَّلهُم أَنا، الَّذى لا يَشاءُ مَوْت الخاطِئ مِثل ما يَرجعُ ويَحْيا، الدّاعى الكُلَّ إلَى الخَلاصِ لأجْلِ الموْعدِ بالخَيْراتِ المنْتَظرةِ.

يا رَبُّ اقْبَل مِنّا فى هَذهِ السّاعةِ وكُلِّ ساعَةٍ طلباتِنا. سَهِّلْ حَياتَنا، وأرشِدْنا إلَى العَمَل بوَصاياكَ. قَدِّسْ أرْواحَنا.طهِّرْ أجْسامَنا. قَوِّمْ أفْكارَنا. نَقِّ نِيّاتَنا واشْفِ أمْراضَنا واغْفِرْ خَطايانا. ونَجِّنا مِنْ كلِّ حُزنٍ رَدئٍ ووَجَِعِ قَلْبٍ، أحِطْنا بمَلائِكتِكَ القدّيسينَ لكىْ نَكونَ بمُعَسْكَرهِم مَحْفوظينَ ومُرْشَدينَ، لنَصِلَ إلَى إتِّحاد الإيمانِ وإلَى مَعْرفةِ مَجْدكَ غَيرِ المحْسوسِ وغَيْر المحْدود، فإنَّكَ مُبارَكٌ إلَى الأبَدِ. آمين

اَلْمَزْمُورُ الْحَادِي وَالْخَمْسُونَ
لإِمَامِ الْمُغَنِّينَ. مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ عِنْدَمَا جَاءَ إِلَيْهِ نَاثَانُ النَّبِيُّ بَعْدَ مَا دَخَلَ إِلَى بَثْشَبَعَ

١ اِرْحَمْنِي يَا اللهُ حَسَبَ رَحْمَتِكَ. حَسَبَ كَثْرَةِ رَأْفَتِكَ امْحُ مَعَاصِيَّ. ٢ اغْسِلْنِي كَثِيراً مِنْ إِثْمِي وَمِنْ خَطِيَّتِي طَهِّرْنِي. ٣ لأَنِّي عَارِفٌ بِمَعَاصِيَّ وَخَطِيَّتِي أَمَامِي دَائِماً. ٤ إِلَيْكَ وَحْدَكَ أَخْطَأْتُ وَالشَّرَّ قُدَّامَ عَيْنَيْكَ صَنَعْتُ لِكَيْ تَتَبَرَّرَ فِي أَقْوَالِكَ وَتَزْكُوَ فِي قَضَائِكَ. ٥ هَئَنَذَا بِالإِثْمِ صُوِّرْتُ وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي. ٦ هَا قَدْ سُرِرْتَ بِالْحَقِّ فِي الْبَاطِنِ فَفِي السَّرِيرَةِ تُعَرِّفُنِي حِكْمَةً.

٧ طَهِّرْنِي بِالزُوّفَا فَأَطْهُرَ. اغْسِلْنِي فَأَبْيَضَّ أَكْثَرَ مِنَ الثَّلْجِ. ٨ أَسْمِعْنِي سُرُوراً وَفَرَحاً فَتَبْتَهِجَ عِظَامٌ سَحَقْتَهَا. ٩ اسْتُرْ وَجْهَكَ عَنْ خَطَايَايَ وَامْحُ كُلَّ آثَامِي. ١٠ قَلْباً نَقِيّاً اخْلُقْ فِيَّ يَا اللهُ وَرُوحاً مُسْتَقِيماً جَدِّدْ فِي دَاخِلِي. ١١ لاَ تَطْرَحْنِي مِنْ قُدَّامِ وَجْهِكَ وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنِّي. ١٢ رُدَّ لِي بَهْجَةَ خَلاَصِكَ وَبِرُوحٍ مُنْتَدِبَةٍ اعْضُدْنِي. ١٣ فَأُعَلِّمَ الأَثَمَةَ طُرُقَكَ وَالْخُطَاةُ إِلَيْكَ يَرْجِعُونَ. ١٤ نَجِّنِي مِنَ الدِّمَاءِ يَا اللهُ إِلَهَ خَلاَصِي فَيُسَبِّحَ لِسَانِي بِرَّكَ. ١٥ يَا رَبُّ افْتَحْ شَفَتَيَّ فَيُخْبِرَ فَمِي بِتَسْبِيحِكَ. ١٦ لأَنَّكَ لاَ تُسَرُّ بِذَبِيحَةٍ وَإِلاَّ فَكُنْتُ أُقَدِّمُهَا. بِمُحْرَقَةٍ لاَ تَرْضَى. ١٧ ذَبَائِحُ اللهِ هِيَ رُوحٌ مُنْكَسِرَةٌ. الْقَلْبُ الْمُنْكَسِرُ وَالْمُنْسَحِقُ يَا اللهُ لاَ تَحْتَقِرُهُ. ١٨ أَحْسِنْ بِرِضَاكَ إِلَى صِهْيَوْنَ. ابْنِ أَسْوَارَ أُورُشَلِيمَ. ١٩ حِينَئِذٍ تُسَرُّ بِذَبَائِحِ الْبِرِّ مُحْرَقَةٍ وَتَقْدِمَةٍ تَامَّةٍ. حِينَئِذٍ يُصْعِدُونَ عَلَى مَذْبَحِكَ عُجُولاً.

الكتاب المقدس المسموع